آهات كاتب

مدونة إنسانية خاصة جدا، تسعى لنشر خواطر وأبحاث الكاتب.

15‏/12‏/2008

أكرهتني لكني لا زلت أحبك



عتبت علي حبيبة الأمس يوما، وعتبت عليها دهرا، أينها ترى هل تقرأ روحي الآن؟
يا ليتها تقرئني يوما!
أعز عليك الفراق، أم إن دعائك علي بالهلاك كان من خارج قلبك!
أنا أعرف إنه من خارج ذاك القلب!
كيف عرفت؟
لأنك أهديتني يوما قلبك، فغرسته داخل قلبي، فأسقيته حبي، شربه حتى ارتوى، فكيف تركه فغوى!
بالله عليك: كرهتني؟
والله لا أصدقك يا كاذبة، إنك والله تحبيني ومهما قلت فستظلين في كل الحقائق التي تلفقينها بلسانك كاذبة.
قولي: أحبك! الآن قوليها ولا تترددي فبعض الهوى لا يقبل التأجيلا.
حبيبتي، أو من أصبحت تكرهني، أحبك وهذا الملا كله يشهد على ما أقول!
أحبك وسأتدلل في قلبك فهو لا زال في قلبي، ورغما عنك.

1 تعليقات:

في 5 يونيو، 2010 11:31 م , Blogger shine يقول...

ماشاء الله
التمسك بالمحبوب هو الثبات الحقيقي للحب الصادق
رغم كل الصعاب

ربي يعافيك أخي

 

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

<< الصفحة الرئيسية